الأحد 16 محرم 1441 هـ
ليبيا التاريخ والنضال تحتفل بيوم الاستقلال الـ 67
الأحد 16 ربيع الثاني 1440 - 15:49 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 23-12-2018
 
  جدة (يونا) - تنطلق غداً الاثنين 24 ديسمبر الحالي، احتفالات الشعب الليبي الذي ضرب أروع الأمثلة في الكفاح والنضال ضد الاستعمار الإيطالي، بالذكرى السابعة والستين ليوم الاستقلال، مستحضراً تاريخه التالد، وأمجاده التي يفاخر بيها بين الأمم، وذلك وسط معارك على كافة المستويات والأصعدة للملمة الجراح والحفاظ على وحدة التراب الليبي الذي ظل صامداً متماسكاً عبر آلاف السنين، ليعاود الانطلاق مرة أخرى في مسيرة الوحدة والبناء والنهضة.

تقع ليبيا في شمال أفريقيا، يحدها شمالاً البحر الأبيض المتوسط، ومصر شرقا والسودان إلى الجنوب الشرقي وتشاد والنيجر في الجنوب، والجزائر، وتونس إلى الغرب. وتبلغ مساحتها ما يقرب من 1.8 مليون كيلومتر مربع، وتعد رابع أكبر دولة مساحةً في أفريقيا، وتحتل الرقم 17 كأكبر بلدان العالم مساحةً، وعاصمتها طرابلس التي تعد أيضا أكبر مدن البلاد. تقع في غرب ليبيا أما ثاني أكبر مدينة فهي بنغازي، وتقع في شرق ليبيا.

وليبيا عضو في عدد من المنظمات والتجمعات الإقليمية والدولية من بينها الأمم المتحدة، ومنظمة التعاون الإسلامي، والاتحاد الأفريقي، واتحاد المغرب العربي، وجامعة الدول العربية، وحركة عدم الانحياز، ومنظمة الدول المصدرة للنفط. سُكنت ليبيا من قبل قبائل البربر منذ العصر البرونزي المتأخر. قام الفينيقيون بتأسيس مراكز تجارية في غرب ليبيا، فيما قام الإغريق اليونانيون القدماء بإنشاء مدن دول في شرق ليبيا. حكمت ليبيا لفترات مختلفة من قبل الفرس والمصريين والإغريق قبل أن تصبح جزءا من الإمبراطورية الرومانية. بعد سقوط الإمبراطورية الرومانية الغربية قام الوندال باحتلال غرب ليبيا حتى القرن السابع الميلادي، عندما وصلت الفتوحات العربية ودخل الإسلام.

في القرن الخامس بعد الميلاد أصبحت ليبيا في قبضة الوندال، ومن ثم تحت سيطرة البيزنطيين في القرن السادس للميلاد. وفي القرن السابع للميلاد دخلها العرب المسلمون. أهم السلالات التي حكمتها وحققت عصورا مزدهرة كانت الأغالبة في القرن التاسع الميلادي، والزيريون بدءا من سنة 972 م، وهم من أصول بربرية تابعين للفاطميين.
في عام 1551 حاصر العثمانيون بقيادة سنان باشا قلعة طرابلس حصارًا دام 6 أيام حتى استسلم فرسان القديس يوحنا، وهكذا بدأت الإدارة العثمانية بإنشاء إيالة طرابلس الغرب (تمييزًا عن إيالة طرابلس الشام) ومركزها قلعة طرابلس. وعقب إصلاحات إدارية عام 1864 استبدلت الإيالة بولاية طرابلس الغرب.

ومنذ وقوع ليبيا تحت الاحتلال الإيطالي عام 1911 خاض الشعب الليبي معاركه النضالية من أجل الاستقلال وبرز العديد من القادة والزعماء لعل أبرزهم كان عمر المختار زعيم المقاومة ضد الاستعمار الإيطالي الذي أصبح بطلا قوميا على الرغم من القبض عليه وإعدامه يوم 16 سبتمبر 1931.  
في عام 1951 قاد الملك إدريس الأول البلاد إلى الاستقلال وأصبح أول "رئيس" للدولة حيث أعلنت ليبيا استقلالها تحت اسم المملكة الليبية المتحدة في 24 ديسمبر 1951، لتصبح دولة ذات نظام فيدرالي ملكي دستوري وراثي.

وتمتلك ليبياً اقتصاداً ضخماً واعداً غنياً بالموارد مع موقع جغرافي بالغ الأهمية شمال القارة الأفريقية مطلاً على أوروبا عبر بوابة البحر المتوسط حيث تستقطب ليبيا شركات عالمية للاستثمار في مختلف القطاعات، ومن أبرز مواد ليبيا النفط، الغاز الطبيعي، وتشير بعض التقديرات إلى أن احتياطات النفط في ليبيا 41.5 مليار برميل ما يجعلها تتصدر الدول الأفريقية في هذا المجال، ويشكل النفط نحو 94% من عائدات ليبيا من النقد الأجنبي و60% من العائدات الحكومية و30% من الناتج المحلي الإجمالي.

  تعد ليبيا من الدول السياحية الحديثة التي لم يسوق لها إعلاميا كوجهة سياحية، وهي تمتلك مجموعة من أكثر المواقع الأثرية الرومانية خارج شبه الجزيرة الإيطالية على امتداد ساحلها، وتمتلك أحد أطول السواحل 1935 كيلومتر على البحر الأبيض المتوسط صالح للاستثمار السياحي، وتمتلك واحدة من أكبر الصحاري في العالم التي تستهوي السياح المولعين برحلات السفاري مثل منطقة بحيرة قبر عون عالية الملوحة بالجنوب الغربي. وبها مناطق تعتبر كمحكيات طبيعية في شرق ليبيا كمنطقة الجبل الأخضر التي تفوق مساحتها مساحة لبنان، وتمتلك تاريخا إغريقيا رومانيا في في عدة مواقع مثل لبدة، صبراتة، قورينا، طلميثة، أبولونيا، يوسبريدس، توكرة وقصر ليبيا. مع مناخ جيد وخاصة في شمال البلاد "مناخ البحر الأبيض المتوسط" المعتدل.
 ((انتهى))
حازم عبده/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي