الخميس 23 ذو الحجة 1441 - 02:40 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 13-8-2020
الرياض (يونا) ـ أكد المشاركون في الاجتماع الثامن لأصدقاء السودان الذي انعقد افتراضيا أمس، التزامهم بمواصلة العمل مع الحكومة الانتقالية في طريقها لتحقيق سلام دائم وعادل والازدهار في السودان.
وأجرى المشاركون مناقشات شفافة وصريحة؛ حول أفضل السبل لتنسيق الدعم والعمل مع حكومة السودان الانتقالية للتوصل إلى سلام شامل ومستدام، وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والازدهار خلال هذه الفترة الحرجة من تاريخ السودان.
وأشار "أصدقاء السودان" إلى التطورات فيما يتعلق بجهود الوساطة التي تبذلها حكومة جنوب السودان. معربين عن تقديرهم للدور الهام الذي لعبته في إحراز تقدم في محادثات جوبا للسلام.
ورحب أصدقاء السودان بمشاركة الجبهة الثورية السودانية، وحركة تحرير السودان في الاجتماع، واعتبروا ذلك مؤشراً على حسن النوايا، ورغبتهم في المشاركة البناءة مع المجتمع الدولي للعمل معًا لتحقيق السلام العادل والمستدام في السودان.
وحث أصدقاء السودان جميع المشاركين في عملية السلام على اغتنام هذه الفرصة للمساهمة والمشاركة في التحول التاريخي الذي يمر به السودان. مشددين كذلك على أن التوصل إلى حل مقبول للأطراف أمر ممكن ومن الضروري تبنيه.
وتم الاتفاق خلال الاجتماع على إعلان شركاء السلام المستدام في السودان (إعلان السلام). الذي أكد على أهمية عملية سلام شاملة بقيادة السودان تفضي إلى سلام عادل وكامل وشامل؛ وأشاد بالتقدم المحرز على عدة جبهات تفاوضية خلال محادثات جوبا للسلام؛ وأعرب عن قلقه الكبير حول بقاء عدد من الأطراف خارج عملية السلام.
وفي هذا الصدد، دعا إعلان السلام جميع أطراف النزاع إلى المشاركة بحُسن نية في عملية السلام والتخلي عن أي مطالب قد تؤدي إلى نتائج عكسية، كما حذّر من أن جميع المعرقلين لعملية السلام أو تنفيذ الاتفاق السياسي والميثاق الدستوري الصادر في 17 أغسطس 2019م قد يواجهون عواقب.
((انتهى))
س ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي