الأربعاء 11 شوال 1441 - 13:46 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 3-6-2020
جدة (يونا) - عقدت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي ومنظمة الصحة العالمية مؤتمرًا بتقنية الفيديو خُصّص لبحث آثار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على الصحة الإقليمية والعالمية، ولا سيما التحديات التي تواجهها بلدان منظمة التعاون الإسلامي جراء هذه الجائحة.
وكانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي ممثّلة في هذا الاجتماع بالسفير عسكر موسينوف، الأمين العام المساعد للعلوم والتكنولوجيا، في حين كانت منظمة الصحة العالمية ممثّلة بالدكتور أحمد المنظري، مدير مكتبها الإقليمي لشرق المتوسط​​.
وأعرب الدكتور المنظري، في كلمته، عن تقديره للتعاون القائم بين منظمة الصحة العالمية ومنظمة التعاون الإسلامي من أجل تقديم المساعدة للدول الأعضاء في المنظمة في القطاعات الصحية. وأكد أن جائحة (كوفيد-19) أبرزت ضرورة زيادة تعزيز الروابط بين المنظمتين لمواجهة التحديات المرتبطة بهذا الوباء. وأعرب عن استعداد منظمة الصحة العالمية والتزامها بالعمل على نحو وثيق مع الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي لضمان الحياة الصحية وتعزيز الرفاه للجميع.
وأعرب السفير عسكر موسينوف، من جانبه، عن تقديره للدور الذي تضطلع به منظمة الصحة العالمية في مواجهة التحديات غير المسبوقة التي تطرحها جائحة (كوفيد-19)، وسلط الضوء على الجهود التي بذلتها الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي ومؤسساتها ذات الصلة لمساعدة الدول الأعضاء في معركتها ضد الجائحة.
كما قدم إحاطة عن التوصيات الصادرة عن الاجتماع الطارئ للجنة التوجيهية لمنظمة التعاون الإسلامي المعنية بالصحة، الذي عُقد في 9 أبريل 2020، والاجتماع الطارئ للجنة التنفيذية للمنظمة على مستوى وزراء الخارجية، الذي عُقد في 22 أبريل 2020.
وبحث الجانبان كذلك مجالات التعاون الممكنة بين المنظمتين، وأكدا في هذا الصدد التزامهما بمواصلة العمل الوثيق من خلال إنشاء لجنة عمل مشتركة لتحديد السبل والوسائل الكفيلة بزيادة التعاون بينهما.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي