الإثنين 25 جمادى الأولى 1441 - 10:37 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 20-1-2020
الصورة من (وال)
برلين (يونا) - أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أن المشاركين في مؤتمر برلين متفقون على ضرورة حل الأزمة الليبية سياسيًا واحترام حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا وفق قرارات مجلس الأمن الدولي بالخصوص، مشيرة إلى أن الروح التي سادت مؤتمر برلين تمكن من مواصلة هذا المسار.
وقالت ميركل، في المؤتمر الصحفي المشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتريش في ختام أعمال مؤتمر برلين حول ليبيا أمس الأحد: إننا نتبع كل هذه التوصيات وسنواصل هذا المسار إلى أن يكون هناك احترام واستدامة لوقف إطلاق النار. معتبرة أن النزاع الذي تأجج بالوكلاء يجب أن ينتهي بسرعة.
وأكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن المشاركين في مؤتمر برلين بشأن ليبيا اتفقوا على عدم دعم الأطراف المتحاربة في ليبيا، مشددة على ضرورة إعطاء الليبيين حق تقرير مصيرهم سلميًا.
من جانبه، أشار غوتريش إلى أن كل المشاركين في مؤتمر برلين أكدوا على عدم وجود حل عسكري في ليبيا وإلى ضرورة الالتزام بالحل السلمي، حاثا المجتمع الدولي على الالتزام بحظر توريد السلاح إلى ليبيا.
من جهته، أكد وزير الخارجية الألماني مايكو ماس أن المؤتمر أوجد مفتاحا للأزمة الليبية من خلال الاتفاق على إنشاء لجنة لمتابعة تنفيذ القرارات الصادرة عن المؤتمر، وأنه يجب العمل على جمع أطراف النزاع لبحث وقف إطلاق النار والانتقال إلى العملية السياسية الشاملة.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي