الأحد 18 ربيع الثاني 1441 - 08:48 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 15-12-2019
الرباط (يونا) - أقامت المملكة المغربية احتفالها بمناسبة مرور خمسين عاما على تأسيس منظمة التعاون الإسلامي في عاصمتها الرباط، يوم الخميس، 12 ديسمبر 2012.
وحضر الاحتفالية ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج بالمملكة المغربية، والأمين العام للمنظمة، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين.
وألقى الأمين العام كلمة بهذه المناسبة توجه فيها بخالص الشكر للمملكة المغربية، حكومةً وشعباً، بقيادة الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية، رئيس لجنة القدس، على الرعاية السامية لاحتفالية المملكة المغربية بمناسبة اليوبيل الذهبي لتأسيس منظمة التعاون الإسلامي، وعلى دعم الملك محمد السادس لجهود تعزيز التضامن الإسلامي.
وأشار العثيمين إلى أن المنظمة حملت على عاتقها، منذ التأسيس، مسؤولية توحيد جهود الدول الإسلامية في جوانبها السياسية والاقتصادية والعلمية والفقهية والثقافية والاجتماعية والإنسانية ودعم المجتمعات المسلمة حول العالم، وتواصل عملها على تمتين أواصر التضامن بين دول العالم الإسلامي، منوها بأنه لم يكن للمنظمة أن تقوم بالمهام الجليلة التي أنيطت بها، ولا أن تحقق الأهداف النبيلة التي أنشـئت من أجلها لولا دعم وتوجيه قادة دولها الإسلامية.
كما توجه الأمين العام بالشكر والعرفان لحكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، على الدعم المتواصل الذي تحظى به المنظمة من قبل دولة المقر.
وأكد على ضرورة مواصلة مسيرة تطوير آليات العمل الإسلامي المشترك، وإضفاء فاعلية أكبر على أدائه، من خلال إطلاق وتنفيذ مسار الإصلاح الشامل لأجهزة المنظمة وآليات عملها.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي