الأربعاء 17 صفر 1441 - 09:49 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 16-10-2019
(يونا)
القاهرة (يونا)- جدد قاضي قضاة فلسطين الدكتور محمود الهباش دعوة علماء الأمة الاسلامية ومرجعياتها الدينية إلى القيام بمسؤوليتهم الدينية والحضارية في حشد طاقات الأمة وجهودها من أجل نصرة قضاياها الكبرى وفي القلب منها قضية فلسطين والقدس والمسجد الأقصى المبارك، من أجل شد الرحال إلى الأقصى المبارك الذي يتعرض لأخطر المؤامرات والاستهداف من الاحتلال الإسرائيلي.
جاء ذلك أمام المؤتمر العالمي الخامس للإفتاء الذي تعقده منذ أمس الثلاثاء الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم تحت عنوان: "الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي"، في العاصمة المصرية القاهرة، بمشاركة وفود من كبار العلماء والمفتين من 85 دولة على مستوى العالم.
وطالب الهباش علماء الأمة وقياداتها الدينية والسياسية بكسر الحصار الذي تفرضه دولة الاحتلال على القدس وأهلها، وذلك بشد الرحال جماعات وأفرادا الى مدينة القدس وأقصاها المبارك، والمشاركة مع أهلها في الرباط المقدس في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس.

وأضاف: إن الله عز وجل يقول: فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ، وهذا المؤتمر ينعقد تحت هذه الآية الكريمة، فالقرآن يدعو أهل العلم والفكر أن ينفروا، ومن يتأمل الاستعمال القرآني لكلمة النفير يستنبط أنه يشير إلى ضرب من الجهاد والعلم الذي يحمي الأمة من أي استهداف.
وندد الهباش بالجماعات المتطرفة التي قال إنها لوثت فضاء الفكر الإسلامي بأفكارها المنحرفة التي شرعت للناس من الدين ما لم يأذن به الله، داعيًا علماء الأمة الى مواجهة هذه الجماعات في ميدان الفكر والدعوة، واستنقاذ شباب الأمة من الوقوع في براثنها وجحيمها الذي يحرق هؤلاء الشباب المسلم ويحرق أمتهم بهم.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي