الخميس 27 محرم 1441 - 15:05 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 26-9-2019
(منظمة التعاون الإسلامي)
نيويورك (يونا) - ثمن فريق اتصال منظمة التعاون الإسلامي المعني بالوضع في اليمن في اجتماعه الذي عقد في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، أمس الأربعاء 25 سبتمبر 2019، دعوة المملكة العربية السعودية للحوار بين الأطراف اليمنية لمناقشة الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدن عدن وأبين وشبوة في أغسطس 2019، واستجابة الأطراف اليمنية للدعوة وحضورها إلى جدة في مطلع الشهر الحالي، حرصا من الجميع على ضرورة التحرك بسرعة لحلّ الخلافات واستئناف عملية السلام للتوصل إلى تسوية شاملة.
وأشار الأمين العام الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين إلى أن الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي تتابع عن كثب الجهود اليمنية والإقليمية والدولية الخاصة بالأزمة اليمنية، وسبل تنشيط العملية السلمية التي للأسف وقفت الميليشيات الحوثية أمامها من خلال مواصلتها التصعيد العسكري سواء داخل اليمن أو على حدوده.

وأكد الأمين العام على أن منظمة التعاون الإسلامي تدين وبشدة كل الأعمال الاستفزازية التي تقوم بها تلك الميليشيات وخاصة الأعمال العسكرية على الحدود اليمنية-السعودية، واستهداف المدن والمدنيين والمنشآت داخل الأراضي السعودية، وكذلك السفن التجارية قبالة مضيق باب المندب والبحر الأحمر، ما يشكل تهديدا للملاحة الدولية. 
وفيما يتعلق بالوضع الإنساني في اليمن، أشاد العثيمين بالمساعدات الإنسانية المتنوعة التي قدمتها الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وأجهزتها الإنسانية، وفي مقدمتها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مثمنا في الوقت ذاته التعهدات التي أعلنت عنها الدول خلال الاجتماع السنوي الخاص بالخطة التنموية لليمن لعام 2019 الذي عقد في شهر مارس الماضي بجنيف.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي