الثلاثاء 18 محرم 1441 - 12:45 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 17-9-2019
القاهرة (يونا) - ندد وزراء الأوقاف والشؤون الإسلامية في عدد من الدول العربية بالهجوم الإرهابي على معملين للنفط في بقيق وخريص بالمملكة العربية السعودية، مشيرين إلى أن هذا العمل الإجرامي يستهدف أمن المملكة بقدر ما يستهدف إمدادات الطاقة العالمية، مؤكدين أن استهداف المملكة هو استهداف لمليار ونصف المليار مسلم حول العالم.
جاء ذلك في تصريحات لهم خلال مشاركتهم بأعمال المؤتمر الدوري الثلاثين للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بالقاهرة، الذي تنظمه وزارة الأوقاف المصرية تحت عنوان: "فقه بناء الدولة.. رؤية فقهية عصرية"، بمشاركة 57 دولة.
وقال وزير الأوقاف المصري الدكتور محمد مختار جمعة: إن هذا الحادث غاية في الإجرام يستهدف أمن العالم أجمع. مشدداً على أن الجميع يستنكره ويقف مع المملكة فيما تتخذه من إجراءات لسلامة أراضيها والوقوف بوجه الإرهابيين، ومن يقف خلفهم من الدول الداعمة للإرهاب والمصدرة للشر والفوضى. فيما اعتبر وزير الأوقاف والإرشاد اليمني الدكتور أحمد عطية استهداف المملكة بطائرات مسيرة لضرب اقتصادها هو عمل جبان غادر ينم عن خبث طوية هذه الجماعات المتطرفة. موضحاً أن دور القيادات الإسلامية يتعاظم لكون المستهدف هو البلاد التي حملت لواء الإسلام ونصرة قضاياها ورعاية أطهر وأقدس الأماكن وأحبها إلى الله.
من جانبه، أكد وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي بجمهورية موريتانيا الدكتور الداه ولد سيد أعمر طالب، أن استهداف منشآت النفط بالمملكة تقف خلفه جماعات تدعمها دولة تضمر عداءها الصريح للمسلمين عموماً وللمملكة خصوصاً، داعياً الدول الإسلامية للوقوف خلف المملكة لمواجهة هذه الجماعات الباغية والتصدي لها.
وفي ختام تصريحاتهم أكدوا أن المملكة لن تثنيها هذه الأعمال الإجرامية عن مواصلة المسير في حربها ضد الجماعات المتطرفة ومن يقف خلفها، منوهين بحق المملكة الكامل في اتخاذ كل الإجراءات في الحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها.
(انتهى)
​ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي