الخميس 07 ذو الحجة 1440 - 14:02 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-8-2019
كوالالمبور (كونا) - أعلنت السلطات الماليزية اليوم الخميس دراسة إنشاء منطقة خاصة لإعادة توطين جميع اللاجئين المنتشرين في البلاد والمسجلين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لتسهيل عملية مراقبتهم لاسيما من لاجئي ميانمار من عرقية الروهينغيا.
وقالت وزيرة الإسكان والحكومة المحلية الماليزية زوريدة قمرالدين في تصريح لوكالة الأنباء الماليزية: إن المنطقة الخاصة ستوفر للاجئين الرعاية الصحية والتعليم، إضافة إلى توفير ساحات للتعرف على التقاليد والثقافات الماليزية ليتمكنوا من التعامل مع السكان المحليين.
وأضافت قمرالدين: "بهذه الطريقة يمكننا الاستفادة من اللاجئين كقوى عاملة في عدة قطاعات مهمة بالبلاد بدلا من استقطاب العمال الأجانب، حيث تستطيع بذلك الدولة خفض مستوى تدفق العمالة الأجنبية إلى البلاد".
يذكر أن عدد اللاجئين الذين تحتضنهم ماليزيا يبلغ حوالي 174 ألف شخص مسجلين في مفوضية الأمم المتحدة وتمثل عرقية الروهينغيا نسبة 53.6 بالمئة من مجموع اللاجئين في ماليزيا بواقع 93 ألف لاجئ.
ولم توقع ماليزيا اتفاقية الأمم المتحدة للاجئين لكنها تتيح للاجئين تقديم طلبات اللجوء في انتظار إعادة توطينهم بدول أخرى، ومع ذلك فإن القوانين الماليزية لا تسمح لهم بالعمل الرسمي لكنها تتغاضى عن عمل بعض اللاجئين.
وذكرت الحكومة الماليزية في وقت سابق أنها مستعدة للسماح للاجئين بالعمل في البلاد من حاملي بطاقات مفوضية الأمم المتحدة وليس من المهاجرين الباحثين عن أعمال بشرط ألا يكون ذلك على حساب مصالح السكان المحليين. 
(انتهى)
ز ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي