الأحد 11 ذو القعدة 1440 - 13:02 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-7-2019
جوبا(يونا) - دشن المجلس الإسلامي لجنوب السودان أمس السبت في مقره بالعاصمة جوبا، مشروعاً لتطوير آليات مكتب شؤون حجاج البلاد، وذلك من خلال ورشة عمل متخصصة تحت شعار: (خدمة الحاج شرف لنا) تضمنت مراجعة لأعمال الحج للأعوام السابقة والإعداد المبكر لهذا العام، بحضور 50 من شركاء الحج والمنظمات ذات الصلة بعمل الحج.

وأقرت الورشة حزمة توصيات لتطوير آليات عمل الحج منها: توفير الأجهزة وأدوات العمل اللازمة، وعقد شراكات ذكية مع المؤسسات ذات الصلة، وضرورة الالتزام بالجدول الزمني للحج سنويا، وتفعيل عمل الوكالات، ونشر ثقافة الإنفاق على الحج، والتدريب المستمر للعاملين في مجال الحج، وإنشاء صندوق ادخار للحج والعمرة، وضرورة احترام وتعزيز السياسات المنظمة لعمل الحج والإشراف عليها، والتوعية بأهمية التطعيم الدولي للحجاج للوقاية من الأمراض والعدوى بسبب الازدحام، وترفيع أمانة الحج لتصبح هيئة مستقلة، وزيادة فرص الحجاج المقيمين مع ضرورة التوصية من قبل سفاراتهم المعتمدة، وزيادة الرسائل الإعلامية حول الحج واستقطاب الدعم والإرشاد بفقه الحج.

وأوضح الشيخ جمعة سعيد ​​​مستشار رئيس جنوب السودان للشؤون الإسلامية، أن الورشة تمثل فرصة طيبة للمراجعة والتطوير. مؤكدًا دعم الدولة المستمر للمجلس الإسلامي في كافة برامجه وخاصة الحج.
وأكد الشيخ عبدالله برج روال الأمين العام المكلف للمجلس الاسلامي، أهمية حضور الورشة كشركاء للحج، مشيراً إلى تطلع المجلس الإسلامي لتعزيز الشراكة معهم وتجويد الأداء. لافتاً إلى دعم رئيس الجمهورية المتواصل له من خلال منحة الحج. مثمنا جهود مكتب شؤون حجاج جمهورية جنوب السودان وعلى رأسهم أحمد عبد المجيد لدوره وخبرته الطويلة في مجال الحج.

ترأس جلسة الأوراق محمد المك أيانق وتولى التعقيب عليها عليش شانج أمين المشروعات بالمجلس الإسلامي، حيث تم تقديم ثلاث أوراق هي: "تفعيل دور شركاء الحج" إعداد وتقديم أحمد عبد المجيد، إذ اشتملت على أبرز ملامح أعمال الحج التي تشمل ثلاث محطات عمل بجوبا، وكمبالا أو الخرطوم لعدم وجود سفارة للمملكة العربية السعودية، ومحطة المملكة بجدة والرياض. مبينا أن الحج يتم عبر شراكة مع مؤسسات عدة هي: رئاسة الجمهورية، ووزارات: الخارجية، الداخلية (إدارة الجوازات والهجرة")، المالية، الصحة الاتحادية والولائية، الإعلام، والسياحة الاتحادية والولائية، وسلطة الطيران المدني، بنك جنوب السودان المركزي، والسلطات السعودية، والوكالات والشركات السياحية، وشركات الطيران، والبنوك التجارية ومراسلوها بالخارج، وغيرها من المؤسسات ذات الصلة. واستعرضت الورقة التحديات والمطلوبات والاحتياجات، وضعف الإقبال لحجاج النفقة الخاصة والاستطاعة وشح التمويل والجهات الخيرية المانحة سوى رئاسة الجمهورية.

وحملت الورقة الثانية عنوان: ورقة مرتكزات فقه الحج، أعدها وقدمها الشيخ محمد كوال كوات، حيث بين فقه الحج والشروط والمحاذير الشرعية ومناسك الحج وضوابط الحاج وضرورة وجود محرم شرعي للنساء، كذلك إضافة توصيات لتطوير فقه الحج وجهود الإرشاد عبر وسائل الإعلام، والمنابر خلال أشهر الحج.
أما الورقة الثالثة فجاءت بعنوان: المسار الإلكتروني وتأشيرات الحجاج، أعدها وقدمها إبراهيم أوول، واشتملت على نقاط تعريف بنظام المسار الإلكتروني الذي تعتمده السلطات السعودية لتكملة جميع إجراءات الحجاج من الخارج تماشيا مع رؤية المملكة 2030، مبينا الجدول الزمني لعمل المسار والاحتياجات التقنية بجانب التحديات الراهنة وتوصيات لتطوير عمل وحدة المسار الإلكتروني  لضمان إكمال إجراءات الحجاج في سهولة ويسر وفي وقت وجيز.

من جانبه، دعا مدير عام الشئون الدينية برئاسة جنوب السودان موسيس تيلار ممثل شركاء الحج من المؤسسات الحكومية، إلى ضرورة تعزيز التعاون والشراكة وتفعيل السياسات المنظمة لعمل الحج، فيما أكد مدير الوكالة التركية للتعاون (تيكا) غياث الدين بيه تعاون الوكالة مع المجلس في مجال تطوير وتدريب العاملين بالحج بجانب تبادل الخبرات.

وشدد رئيس هيئة شورى المجلس الإسلامي على ضرورة عدم إهمال توصيات ورش العمل لأنها تساعد في تجويد الأداء.
وجدد الأمين العام للمجلس اهتمامه ودعمه لتطوير آليات عمل الحج والعمرة وأرجع العمل بالتوصيات تحكمه جوانب تنفيذية وتمويل وجوانب تشريعية ينتظر من الشورى إجازة القوانين اللازمة بترفيع إدارة الحج والعمرة لهيئة عامة مستقلة.
((انتهى))
ح ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي