الأحد 16 محرم 1441 هـ
الأربعاء 30 شوال 1440 - 09:10 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 3-7-2019
إذاعة الأمم المتحدة
نيويورك (يونا) - طالب المندوب المراقب لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، مجلس الأمن الدولي، بإدانة جريمة حفر الأنفاق في القدس.
جاء ذلك في ثلاث رسائل متطابقة بعثها السفير منصور، إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر (بيرو)، ورئيسة الجمعية العامّة للأمم المتحدة، للفت انتباه المجتمع الدولي بشأن الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، في ضوء استمرار إسرائيل بأفعالها الاستفزازية خاصة في القدس المحتلة "إذ لم تعد السلطة القائمة بالاحتلال تأبه بشيء، وتواصل بجرأة واضحة تهويد المدينة وتغيير معالمها وطرد أهلها الفلسطينيين منها".
وأشار السفير منصور إلى أن تلك الأفعال باتت تحصل أمام مرأى ومسمع العالم وبمشاركة مسؤولين أمريكيين، في مشاهد تؤجج المشاعر، في إشارة إلى حفل افتتاح ما يسمّى "طريق الحجاج" وهو نفق تحت الأرض يبدأ من سلوان ويؤدي إلى الحرم القدسي الشريف.
ودعا المجتمع الدولي إلى التحرك لمواجهة هذه الأفعال الاستفزازية ووصفها بغير المقبولة والتي ينبغي أن تحظى باستنكار دولي واسع بصرف النظر عمّن يرتكب تلك الأفعال، لضمان تطبيق القانون والحفاظ على الوضع القائم في القدس المحتلة، محذرا من مغبّة مرور تلك الأفعال دون محاسبة، قائلا: إن إسرائيل ستتمادى أكثر في تصرفاتها التي تهدف إلى تغيير معالم المدينة والتركيب الديموغرافي في القدس، وهو انتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني والقرارات الصادرة عن الأمم المتحدة المتعلقة بهذا الأمر.
ودعا السفير منصور مجلس الأمن، على وجه الخصوص، إلى القيام بمسؤولياته والتمسك بالقرارات الصادرة عنه من أجل وقف جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق شعب بأكمله، من أجل التوصل إلى حل عادل وسلمي للصراع في الشرق الأوسط.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي