الأربعاء 23 شوال 1440 - 14:06 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 26-6-2019
(يونا)
مرسيليا (يونا) - بحث وزير الخارجية بحكومة الوفاق الوطني الليبية محمد الطاهر سيالة أمس الأول على هامش اجتماعات 5+5 بمدينة مرسيليا الفرنسية، مع نظيره الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي، آخر تطورات العدوان على العاصمة طرابلس وسبل وقف هذا العدوان، كما تناول الجانبان مبادرة رئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج والخطوات العملية لإنجاحها.
وأكد الطاهر سيالة، أن حكومة الوفاق الوطني لن تتخلى عن أهدافها المعلنة في إنشاء دولة مدنية يختار فيها الليبيون من يحكمهم عبر صناديق الانتخابات بعيدا عن أصوات فوهات المدافع، وأنها ماضية في الدفاع عن المدنيين حتى عودة القوات المعتدية من حيت أتت، والحل يكون بالحوار والسلم وليس بقوة السلاح.
وكان سيالة قد أكد خلال مؤتمر قيمة التراث لدول ضفتي المتوسط الأولى بمدينة مرسيليا الفرنسية، أن الموروث الثقافي والإنساني المشترك بين دول ضفتي المتوسط المتمثل في المناطق والمدن الأثرية من شأنه أن يصبح عاملا مهما للتنافس الاقتصادي بين هذه الدول الأمر الذي سيؤدي حتما إلى تحقيق تنمية اقتصادية، مشيراً إلى أن ليبيا وعبر مر العصور تتبوأ مكانة تاريخية بالمنطقة وذلك لعمقها التاريخي والحضاري الذي يعود لآلاف السنين ولما تتمتع به من شواهد تاريخية وهنا تتأتى أهمية الموروث الثقافي الذي يعد المادة الخام الداعمة للتنمية المحلية والتنافس الاقتصادي عبر العالم والمساهمة في الإبداع ما يخلق فرص العمل ويوحد الأفكار في مجال بناء البيئة الاقتصادية التنافسية التي بدورها تخلق كيانات إنتاجية وتجارية.
((انتهى))
ح ع / ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي