الأحد 16 محرم 1441 هـ
احتجاجا على حملة العنف والكراهية ضد المسلمين
الإثنين 29 رمضان 1440 - 17:15 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 3-6-2019
كولومبو (يونا) - قدم حاكم المنطقة الشرقية بسريلانكا السيد حزب الله وحاكم المنطقة الغربية آساد صالح استقالتهما لرئيس سريلانكا مايتريبالا سريسينا ظهر اليوم، احتجاجا على عدم اتخاذ الحكومة الإجراءات اللازمة لحماية المسلمين في وجه حملة الكراهية وأعمال العنف التي تشنها مجموعات بوذية متطرفة على قرى مسلمة ما بعد تفجيرات عيد الفصح.
جاء ذلك عقب اجتماع للقيادات السياسية المسلمة في كولومبو قرروا خلاله الاستقالة من المناصب الوزارية في الحكومة، والعمل جماعيا كمجموعة برلمانية واحدة لمواجهة حملة الكراهية ضد الإسلام والمسلمين والهجمات على القرى المسلمة التي تقف وراءها المعارضة المشتركة وجماعات بوذية.
وتشهد الأقلية المسلمة مضايقات شديدة هذه الأيام من طرف السلطات السريلانكية، حيث قامت القوات السريلانكية بحملة تفتيش بيوت المسلمين وشنت هجمات على أكثر من ثلاثين قرية للمسلمين وتدمير البيوت والمحلات التجارية وعشرات المساجد في تلك القرى. كما تم ضبط أكثر من 600 شخص بشبهة انتمائهم إلى الجماعات المتطرفة، وسجنهم تحت قانون مكافحة الإرهاب، علما أن غالبية من تم ضبطهم بشبهة تورطهم في الهجوم على القرى المسلمة، أطلق سراحهم بضمان تحت قانون جرائم عادية.
كما حظرت السلطات السريلانكية لبس البرقع والنقاب، وأعلنت إعادة النظر في المدارس الدينية العربية الإسلامية بمزاعم نشرها للأصولية والتطرف.
وتطالب الجماعات البوذية بمقاطعة التجار المسلمين والمحلات التجارية الخاصة بهم، ومنع تعليم اللغة العربية وعدم التعامل مع البنوك الإسلامية.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي