تعقده الإيسيسكو بالتعاون مع منظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية
الإثنين 10 شعبان 1440 - 16:09 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 15-4-2019
الرباط (يونا) - تعقد المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو"، ومنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية، الملتقى الدولي الثاني حول "دور الجماعات الترابية ومسؤولياتها في الحفاظ على التراث الثقافي وتثمينه" وذلك في مقر الإيسيسكو بالرباط يومي 18 و19 أبريل الجاري.
ويتزامن عقد هذا المؤتمر مع إعلان الإيسيسكو سنة 2019 "سنة للتراث في العالم الإسلامي"، ومع احتفال المجتمع الدولي يوم 18 أبريل باليوم العالمي للمباني التاريخية والمواقع.
وتشكل الدورة الحالية للمؤتمر فرصة سانحة بالنسبة لمختلف الجهات المعنية والفاعلين العاملين في مجال التراث الثقافي للخروج بخارطة طريق تمكن كل جهة من تحديد أدوارها ومسؤولياتها في الحفاظ على هذا التراث وتثمينه.
ويهدف المؤتمر إلى استحضار السياق الخاص بحماية التراث الثقافي وتثمينه في إفريقيا والعالم العربي والإسلامي والرهانات ذات الصلة، وتحديد كافة الفاعلين والجهات المعنية بموضوع حماية التراث الثقافي وتثمينه، انطلاقا من المستوى الشامل إلى المستوى المحلي، وإمداد الجماعات الترابية الإفريقية بالمعلومات والوسائل اللازمة لضمان حماية أفضل لتراثها الثقافي، خاصة من خلال مجموعة الأدوات والمؤشرات الثقافية لجدول أعمال القرن 21.
كما يسعى المؤتمر إلى توعية المنتخبين والفاعلين المحليين في مجال الحكامة العمومية بأهمية التراث الثقافي كرافعة للسلم والتنمية المستدامة بجميع أبعادها، ومواصلة الجهود الخاصة بدعوة الدول إلى مساندة الجماعات الترابية ومواكبتها في مجال الحكامة وتدبير التراث الثقافي ونقل الموارد ذات الصلة، والتفكير في مشروع خارطة طريق لضمان أفضل أشكال الحماية والتثمين والترويج للتراث الثقافي في إفريقيا والعالم العربي والإسلامي.
ويتضمن جدول أعمال المؤتمر مناقشة عدد من القضايا والمواضيع ذات الصلة بخمسة محاور رئيسة هي: حماية التراث الثقافي وتثمينه: السياق والرهانات الحالية، وتحديد دور الفاعلين والجهات المعنية في مجال حماية التراث الثقافي وتثمينه، وسبل وضع خارطة طريق على المستوى المحلي.
ويشارك في المؤتمر ممثلو المنظمات الدولية المعنية: الإيسيسكو واليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمجلس الدولي للمعالم والمواقع (إيكوموس)، وممثلو القطاعات الوزارية المكلفة أو المعنية بالحكامة وتدبير التراث الثقافي (الداخلية، الشؤون الخارجية، الثقافة، السياحة، الصناعة التقليدية، الاقتصاد والتضامن، وغيرها) ، وممثلو جمعيات الجماعات الترابية بإفريقيا والعالم العربي والإسلامي، ومدن إفريقيا والعالم الإسلامي التي تم اختيارها عواصم للثقافة، والمدن الإحدى والثلاثون التي تضم مواقع تاريخية، والشبكة المتوسطية للمدن العتيقة وتنمية التراث، والمنتخبون المحليون، وهيئات المجتمع المدني المعنية بالمجال، والشركاء في مجال التنمية، والجامعات والمعاهد ومراكز التكوين، والطلاب والباحثون.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي