الأربعاء 05 شعبان 1440 - 09:01 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 10-4-2019
الجزائر (يونا) - قال الرئيس الجزائري المؤقت عبدالقادر بن صالح مساء أمس الثلاثاء، إن مهمته الأساسية هي العمل على تنظيم انتخابات رئاسية نزيهة وشفافة في مدة 90 يوما. مؤكدا أنه لن يترشح في تلك الانتخابات كما ينص الدستور.
جاء ذلك في خطاب متلفز ألقاه بن صالح للشعب الجزائري بعد ساعات من إقرار البرلمان الجزائري لرئيس مجلس الأمة برئاسة الدولة لمدة 90 يوما بعد إعلان شغور منصب رئيس البلاد في جلسة استثنائية تطبيقا للمادة 102 من الدستور الجزائري، التي تنص على تكليف رئيس مجلس الأمة برئاسة البلاد لفترة لا تزيد عن تسعين يوما.
وأكد بن صالح أن مهمته تنتهي عند تنظيم الانتخابات الرئاسية. معبرا عن أمله في "أن يتم قريبا تنصيب رئيس جديد يمضي بالجزائر إلى مرحلة جديدة"، وقال إنه سيشكل هيئة وطنية مستقلة لتنظيم الانتخابات الرئاسية، وإنه سيتشاور مع السياسيين. كما تعهد بتسخير جميع أشكال الدعم الحكومي للهيئة المقررة في أداء عملها بحرية.
ودعا الرئيس المؤقت الجميع لتجاوز الاختلافات والتوجسات والتوجه نحو عمل جماعي تاريخي و"التعاون للوصول إلى الهدف الأساسي وهو وضع حجر الزاوية الأولى لجزائر المرحلة المقبلة".
وأشاد بن صالح بجميع الفئات الشعبية التي شاركت في الاحتجاجات السلمية التي شهدتها البلاد منذ ال 22 من فبراير الماضي وهي المسيرات "التي أبهرت العالم بالوجه المشرق الحقيقي والواعد للجزائر".
كما أعرب عن شكره لقوات الأمن الجزائرية على ما تحلت به من احترافية والتزام في ظروف غالبا ما كانت عصيبة" وكذا إلى قوات الجيش الوطني الشعبي التي " لم تتوان عن ممارستها الأساسية لمهمتها الدستورية ولقيادته الحكيمة التي أصرت على الاحتكام للدستور كمرجعية وحيدة من أجل السماح للشعب تحقيق تطلعاته وتجاوز الأزمة الراهنة".
((انتهى))
ح ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي