الإثنين 25 ربيع الأول 1440 - 18:22 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 3-12-2018
جدة (يونا) - دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، الدول الأعضاء في المنظمة ومؤسساتها ذات الصلة ومنظمات المجتمع المدني في العالم إلى تكثيف الجهود وزيادة الاهتمام ودعم حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة في مختلف المجالات التعليمية، والتأهيلية، والرياضية، والدمج المجتمعي، والتعرف على أهم العقبات التي تواجههم في حياتهم اليومية وسبل معالجتها وكسر الحواجز التي تحول دون اندماجهم في مجتمعاتهم.
تأتي دعوة الأمين العام في إطار احتفال المجتمع الدولي باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة في الثالث من شهر ديسمبر من كل عام منذ عام 1992 بهدف توفير الدعم الكامل لذوي الاحتياجات الخاصة وحماية حقوقهم وصون كرامتهم وضمان مشاركتهم في رسم ووضع وتنفيذ السياسات والبرامج الخاصة بهم لاسيما في مجالات التعليم والتدريب المهني والتوظيف.
وإدراكا من منظمة التعاون الإسلامي لأهمية الرفاه والضمان الاجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة، فقد أصدرت الدورة الـ42 لمجلس وزراء الخارجية المنعقدة في الكويت في مايو 2015 قراراً يحث الدول الأعضاء ومؤسسات المنظمة على العمل على تعزيز مشاركة ذوي الاحتياجات الخاصة في تنمية الدول الأعضاء ومواصلة تحسين فرص تمويل برامجهم ومختلف الخدمات الاجتماعية الموجهة إليهم. كما حث القرار الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي على وضع وثيقة لسياسة منظمة التعاون الإسلامي بشأن ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك بالتنسيق مع مؤسسات المنظمة ذات الصلة.
وستقوم الأمانة العامة باستعراض القضايا الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة ضمن الموضوعات التي سيتم مناقشتها في المؤتمر الإسلامي الوزاري الأول لوزراء التنمية الاجتماعية في العالم الإسلامي، والذي من المقرر أن يعقد في عام 2019 في تركيا.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي