الجمعة 21 محرم 1441 هـ
الثلاثاء 21 صفر 1440 - 11:46 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 30-10-2018
(العمانية)
بالي (يونا) - تواصل سلطنة عمان ممثلة بوزارة الزراعة والثروة السمكية مشاركتها في أعمال المؤتمر الدولي الخامس للمحيطات المنعقد بجزيرة (بالي) الإندونيسية الذي يختتم أعماله في وقت لاحق اليوم.
يرأس وفد السلطنة الدكتور حمد بن سعيد العوفي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية، للثروة السمكية الذي ألقى كلمة أشار فيها إلى جهود السلطنة في الاستفادة المثلى من البحار بشكل عام ومصائد الأسماك والبيئة البحرية بشكل خاص من خلال تطبيق عدد من السياسات والبرامج من بينها مشاريع المحافظة على الشعاب المرجانية وتطوير الشعاب المرجانية الاصطناعية وتشريع القوانين واللوائح.
وأكد العوفي التزام السلطنة بالعمل مع المجتمع الدولي لتطبيق بنود الاتفاقية الدولية الرامية للحد من الصيد غير القانوني دون إبلاغ ودون تنظيم، علاوة على سعي السلطنة إلى استدامة الموائل البحرية وتنظيم قطاع الثروة السمكية وإعلان 13 محمية بحرية للحفاظ على التنوع الإحيائي ومتابعة تنفيذ خطة إدارة المناطق الساحلية واستزراع أشجار القرم وتفعيل إدارة البيئة البحرية والجهود المبذولة في مجال الأمن البحري ومكافحة التلوث البحري من خلال وجود منظومة ادارة الحالات الطارئة وتكامل العلاقة بين القطاع الحكومي والخاص والمجتمع المحلي.
وكان الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو قد افتتح أعمال المؤتمر بحضور عدد من رؤساء الدول ووزراء الخارجية ورؤساء وفود الدول المشاركة.
وناقش المؤتمر العديد من المحاور ذات العلاقة بالمحيطات والثروات البحرية ومصائد الأسماك والتنوع الإحيائي والتلوث البحري والأمن البحري والاقتصاد الأزرق لما لهذه المحاور من أهمية في الحفاظ على المحيطات واستدامة موائلها الحيوية للأجيال القادمة من خلال طرح عدد من الخيارات والمبادرات الدولية.
وبحث المؤتمر موضوع المحميات الطبيعية البحرية وأهمية المحافظة على استدامة تنوعها الإحيائي لأهميتها في الجوانب البيئية والاقتصادية والاجتماعية ولكونها حاضنات للأحياء البحرية وتكامل السلسلة الغذائية.
جدير بالذكر أن مؤتمر (محيطنا 2018) يسعى إلى تشجيع الدول من أجل اتخاذ إجراءات محددة للحفاظ على صحة المحيطات وإشراك المجتمع المحلي والقطاع الخاص والهيئات غير الحكومية كعنصر مهم في الحفاظ على البيئة البحرية.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي