الأربعاء 26 ذو القعدة 1439 - 09:49 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-8-2018
جدة (يونا) - دشنت كوت ديفوار أمس السابع من أغسطس احتفالاتها بالذكرى الثامنة والخمسين لاستقلاها، وهو اليوم الذي يتخذه شعب ساحل العاج يوماً وطنياً، يستعيد فيه أمجاده وكفاحه لنيل الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي.
وساحل العاج (كوت ديفوار) تقع في غرب أفريقيا، تحدها غانا من الشرق، وغينيا وليبيريا من الغرب، ومالي وبوركينافاسو من الشمال، وتشرف من الجنوب على خليج غينيا والمحيط الأطلسي.
عاصمتها السياسية مدينة ياموسوكرو، بينما أكبر مدنها ومركزها الاقتصادي مدينة أبيدجان في الجنوب قرب الساحل، ومن أهم مدنها بواكي، وجاجنوا. اللغة الرسمية هي اللغة الفرنسية. وتعود تسميتها إلى أن التجار الأفارقة كانوا يجمعون أنياب الفيلة ويعرضونها للبيع في أكوام على سواحلها فأخدت اسمها من تجارة العاج.
كوت ديفوار عضوة في منظمة التعاون الإسلامي، وتبلغ مساحتها الإجمالية 322.462 كم، وفي عام 1843 أصبحت ساحل العاج تحت الحماية الفرنسية وفي عام 1893، أصبحت مستعمرة فرنسية، وأصبحت دولة مستقلة في 7 أغسطس 1960.  
كوت ديفوار تحتفظ بعلاقات سياسية واقتصادية مع جيرانها في غرب أفريقيا، في نفس الوقت تحتفظ بعلاقات وثيقة مع الغرب، وخاصة فرنسا.
اقتصاد كوت دىفوار يعتمد إلى حد كبير على الزراعة من خلال إنتاجها للبن والكاكاو.
أرض كوت ديفوار تتكون من سهول ساحلية تبلغ ثلث مساحتها، تمتد بجوار شواطئها، وتربة السهول خصبة تنمو فيها الغابات، وبعد السهول ترتفع الأرض تدريجياً نحو الغرب، وفي هذه المنطقة هضبة جرانتية قديمة تغطى في القسم الشمالي منها بحدائق السافانا، وتشق أنهار عديدة ساحل العاج من الشمال إلى الجنوب.  
((انتهى))
ح ع/ ح ص
 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي