الجمعة 21 محرم 1441 هـ
السبت 24 محرم 1439 - 12:07 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-10-2017
(الأناضول)
نيويورك (إينا) - أعرب الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة “كوفي عنان"، ورئيس اللجنة الاستشارية الخاصة بإقليم أراكان، غرب ميانمار، عن أمله في أن يتمكن مجلس الأمن الدولي من إصدار قرار بشأن عودة الروهينغا في أمن وكرامة إلى قراهم ومدنهم. 
وقال عنان للصحفيين عقب انتهاء جلسة مشاورات مغلقة وغير رسمية لمجلس الأمن، مساء الجمعة، حول أزمة اللاجئين الروهينغا: إن مهمته كرئيس للجنة الاستشارية انتهت، وإنه لا توجد لديه خطة بديلة في حال استمرار العملية العسكرية التي بدأت منذ 25 أغسطس/آب الماضي. 
وأردف قائلا: "علينا أن نتغلب على الجذور الأساسية للأزمة وإلا سنشهد مجددا دورة جديدة من الهجمات والعنف بحق الروهينغا، كما علينا أيضا أن نتذكر أن ميانمار تمر حاليا بمرحلة صعبة في أعقاب خمسة عقود من الحكم العسكري. 
وحول إفادته التي قدمها خلال الجلسة قال عنان إنه "وجد إجماعا بين أعضاء مجلس الأمن بشأن التوصيات الواردة في التقرير". مشيرا إلى أن "9 أشخاص منا (يقصد من الأمم المتحدة) و6 أشخاص من ميانمار و3 من الخبراء الدوليين أشرفوا على التقرير" الذي تم تسلميه لحكومة ميانمار في أغسطس/آب الماضي. 
ووصف مضمون التقرير بـ "الأمين والقوي والنزيه". وقال للصحفيين: "لقد أجمع كل أعضاء مجلس الأمن خلال جلستهم اليوم على النقاط الثلاث وهي وقف العملية العسكرية التي تشنها قوات ميانمار فورا والوصول الإنساني لجميع المحتاجين والعودة الآمنة والكريمة والطواعية للاجئين الروهينغا من بنغلاديش". 
(انتهى)
ز ع / الأناضول/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي