الخميس 23 رجب 1438 - 13:58 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 20-4-2017
نيكولا ستورجون(الانترنت)
ادنبره (إينا) ـــ ينوي الأسكتلنديون اغتنام فرصة الانتخابات السابقة لأوانها، التي دعت إليها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، لدفع مطلبهم تنظيم استفتاء لاستقلال بلادهم.
في حين اتهمت رئيسة حكومة أسكتلندا نيكولا ستورجون، وهي أيضاً رئيسة الحزب الوطني الأسكتلندي المؤيد للاستقلال، اتهمت ماي بأنها "منافقة"، لنفيها لعدة أشهر رغبتها في تقديم موعد الانتخابات، التي كانت مقررة في الأصل العام 2020 م.
لكنها حذرت من أنها إذا انتصرت في هذه الانتخابات، فإن العقبة التي تضعها ماي أمام استفتاء استقلال أسكتلندا ستزول، وهو رهان سهل، إذ أن الحزب الوطني الأسكتلندي يسيطر على 56 من المقاعد الـــ 59 المخصصة لأسكتلندا في البرلمان البريطاني، وكان نال 50 في المئة من أصوات الأسكتلنديين العام 2015 م.
ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، صوت الناخبون الأسكتلنديون ضد الاستقلال العام 2014 م، لكن "بريكست" غير المعطيات، إذ أن الناخبين الأسكتلنديين أيدوا بكثافة (62 في المئة) بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي، لذلك طلبت ستورجون من لندن تنظيم استفتاء جديد حول استقلال أسكتلندا عن المملكة. رافضة خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي رغم أنفها، فيما ردت ماي المناهضة لتفكك المملكة، أنه "مع اقتراب مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي، فإن الوقت ليس مناسباً لاستفتاء استقلال أسكتلندا".
(انتهى)                                                                 ص م/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي