الثلاثاء 21 رجب 1438 - 15:39 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 18-4-2017
صورة محجبات - ارشيفية
جورجيا (إينا) ـ عرض مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية مكافأة قدرها ألف دولار أمريكي لكل مواطن قد يساعد المنظمة الحقوقية في اعتقال شخص قام بنزع حجاب فتاة في الرابعة عشر من عمرها عند خروجها من المدرسة ووصفها بـ "إرهابية" وذلك أمام أحد مطاعم مدينة دانوودي في ولاية جيورجيا، الأسبوع الماضي، وفق ما أورد موقع المنظمة.
وأوضح المجلس أن الشابة أثناء الاعتداء عليها كانت تتواجد مع بعض زملائها في الصف الدراسي.
وأعلنت شرطة مدينة دانوودي فتح تحقيق في الحادثة بعد الإبلاغ عنها.
وقال إدوارد ميتشل، المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية بخصوص تلك الحادثة: "إننا نعبر عن امتناننا لشرطة المدينة التي وافقت على التحقيق في الحادثة المؤسفة، والتي تعد آخر جريمة في سلسلة جرائم الكراهية التي تطال أفراد الجالية المسلمة على المستوى الوطني".
وأضاف: "لقد حان الوقت فعلا للرئيس الأمريكي والمسؤولين الحكوميين بإدانة ظاهرة الإسلاموفوبيا المتفاقمة في البلاد". كما نطالب مرتكب الجريمة بتقديم نفسه، وتحمل مسؤولياته وتقديم اعتذار عن ما بدر منه إلى الضحية"، مؤكدا أن "عائلة الضحية على استعداد تام لسحب بلاغها في حال قيامه بذلك حتى لا يتعرض للمساءلة الجنائية".
ويذكر أن مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية قد طالب قبل أربعة أيام سلطات إنفاذ القانون بالتحقيق في حادثة الاعتداء على سيدة محجبة كانت في طريقها إلى تأدية صلاة الصبح بأحد مساجد مدينة ميلواكي كجريمة كراهية أيضا. وكان سكان المدينة قد اقترحوا بعد ذلك مرافقة أفراد الجالية المسلمة إلى المساجد بعدما انتشر خبر الحادثة، خاصة وأن جمعية ميلواكي الإسلامية تجمعها علاقات طيبة مع الساكنة المحلية وتعمل على تقريب الجاليات المختلفة.
وللتذكير، شهدت ظاهرة الإسلاموفوبيا في الولايات المتحدة ارتفاعا ملحوظا خلال الأشهر الماضية، بسبب تأثر سكانها بالخطاب المعادي للإسلام الذي روج له الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طوال حملته الانتخابية. ونتيجة لذلك، شهدت المساجد محاولات تخريب وتدنيس في أنحاء مختلفة من البلاد، بينما زادت حالات الاعتداء على النساء المحجبات بشكل مقلق.
(انتهى)
إز / ص ج
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي