الاربعاء 16 جمادى الثانية 1438 - 17:56 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 15-3-2017
(بنا)
المنامة (إينا) - أوصى المؤتمر الدولي الأول للوقاية المتكاملة لنخيل التمر الذي اختتم في "المنامة" الأربعاء (15 مارس 2017)، بوضع دليل استرشادي موحد لاختصاصي وقاية النبات في مجال النخيل، واعتماده كمرجعية للتطبيقات الوقائية وفق خطوات عملية موحدة ومنظمة.
كما أوصى المؤتمر بإعداد ورش عمل للقيادات العليا من رؤساء تنفيذيين ومديرين حكوميين حول طريقة إعداد خطط استراتيجية لمكافحة الآفات.
وأكد المؤتمر أهمية رفع مستوى التدريب للمزارعين، وإدخال التقنيات الحديثة ضمن برامج مكافحة آفات النخيل خصوصا التقنيات الحيوية لمكافحة الأمراض والآفات.
وأكد المشاركون في توصياتهم المحافظة على النخيل كمصدر من مصادر الأمن الغذائي للدول المنتجة للتمور، وشددوا على أهمية تبادل الخبرات وتوحيد الخطط والأبحاث التعاونية بين الجهات المتخصصة في مكافحة الأوبئة كل حسب مجال تخصصه، وتعميم الإجراءات الوقائية الموحدة بين المجموعات في مختلف الدول.
كما أكد المؤتمر تجسير الفجوة بين الباحثين والمزارعين من خلال عرض نتائج البحوث ضمن زيارات حقلية تجمع الباحثين والمزارعين عند بداية كل موسم بهدف شرح الأساليب العلمية الوقائية الموصى باتباعها خلال الزراعة.
ودعا المؤتمر إلى إدماج التقنيات التكنولوجية في المكافحة من خلال تصميم تطبيق إلكتروني للهواتف الذكية يساعد المزارعين على رصد الآفات وتصويرها وتحديد موقعها ومشاركة المعلومات مع المتخصصين للتعرف على نوع الإصابة والتوجيه بالعلاج المناسب، كما دعا إلى إنشاء خرائط لأماكن توزيع أهم آفات النخيل وتحديد مستوى انتشارها في كل منطقة من مناطق الدول المنتجة للتمور باستخدام نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد.
وأوصى المشاركون في المؤتمر بالتركيز على الأبحاث ذات العلاقة بالتقنيات الحيوية والمعالجة الجينية للآفات، كما دعوا إلى إشراك رجال الجمارك، والأمن في برامج للتعريف بدور الحجر الزراعي الجمركي في الحد من انتشار الآفات.
(انتهى)
ز ع
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي