الجمعة 20 جمادى الاولى 1438 - 16:24 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 17-2-2017
(الفرنسية)
برلين (إينا) - أعلنت برلين وباريس الجمعة (17 فبراير 2017)، الحصول على تطمينات من وزير الخارجية الأميركي الجديد ريكس تيلرسون بأن واشنطن تدعم تسوية سياسية للنزاع في سوريا، قبل أيام من استئناف مفاوضات جنيف بين الأطراف المتحاربة برعاية الأمم المتحدة.
وشارك تيلرسون في اجتماع عقدته الدول الداعمة للمعارضة السورية الجمعة في بون على هامش اجتماعات مجموعة العشرين، لتنسيق المواقف قبل استئناف مفاوضات جنيف في 23 شباط/فبراير.
وقال وزير الخارجية الألماني سيغمار غابريال إن "جميع المشاركين يريدون حلا سياسيا، لأن الحل العسكري وحده لن يؤدي إلى السلام في سوريا".
وكان هذا أول اجتماع تعقده الدول الداعمة للمعارضة السورية، نحو عشرة بلدان غربية وعربية وتركيا، منذ تولي الرئيس الأميركي دونالد ترامب مهامه.
وكان موقف تيلرسون محط أنظار شركائه المهتمين بمعرفة موقف واشنطن من هذا النزاع الدامي والبالغ التعقيد، خصوصا وأن ترامب لم يكشف نواياه بعد في هذا الموضوع.
وقال غابريال للصحافيين مبديا ارتياحه إن "الجميع دعم (عملية) جنيف، وخصوصا الذين كانوا جديدين حول الطاولة، مثلا زميلنا الأميركي شارك كثيرا في النقاش".
من جانبه قال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية، "من المهم والضروري أن يقوم حوار وثيق مع الولايات المتحدة حول هذه المسألة السورية (...) تثبتنا هذا الصباح من أننا متفقون جميعا".
وبدأت مفاوضات جنيف حول تسوية سياسية للنزاع في سوريا في العام 2016 لكن ثلاث جولات من المفاوضات برعاية الأمم المتحدة لم تحقق أي تقدم نتيجة التباعد الكبير في وجهات النظر حيال المرحلة الانتقالية ومصير رئيس النظام السوري بشار الأسد.
(انتهى)
ز ع 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي