السبت 02 ربيع الثاني 1438 - 16:51 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 31-12-2016
كلومبورغ (إينا) ـ اندلع حريق في مركز إسلامي، فجر الخميس، في بلدة كلومبورغ الهولندية، فيما تحوم الشبهات حول أشخاص تابعين لإحدى المجموعات اليمينية المتشددة في البلاد، وفق ما نشر موقع جريدة "دو الصن" البريطانية.
وأظهرت عدة مقاطع فيديو إسراع رجال المطافئ إلى المبنى للتأكد من خلوه من المصلين، وكذا محاولة السيطرة على ألسنة النيران وكميات الدخان المتصاعد عنها. كما تواجدت فرق الإسعاف بكثافة تحسبا لوجود مصابين بعين المكان، غير أن الشرطة أكدت في وقت لاحق عدم وجود أية أضرار بشرية.
وتشتبه شرطة البلدة في بعض الأفراد المحسوبين على مجموعات يمينية متشددة وراء إضرام النار في المركز الإسلامي، الذي تعود ملكيته إلى جمعية الأفراد المسلمين في كلومبرغ. ويعتقد في البلدة أن معادين للمهاجرين وراء إحراق المبنى الذي كان بصدد أن يصبح قبلة لكل مسلمي المنطقة.
ويشار إلى أن هولندا تشهد في الآونة الأخيرة مناوشات بين الأطياف السياسية بسبب موضوعي الهجرة واللجوء. ونتيجة لذلك تتواصل شعبية رئيس حزب الحرية الهولندي اليميني المتشدد في الارتفاع على خلفية النقاش السائد حول مواصلة هولندا لاستقبال اللاجئين رغم عدم تجاوز عددهم 54 ألف لاجىء.
ومؤخرا، طالب رئيس الحزب، خيرت فيلدرز، بمنع دخول اللاجئين والمهاجرين المسلمين إلى البلاد، ومنع المصاحف وإغلاق كل المساجد والمدارس الإسلامية. كما حض المواطنين الهولنديين، في وقت سابق من هذه السنة، إلى الخروج في مظاهرات ضد ما أسماه "غزو الدولة الإسلامية".
ويلاقي رئيس الحزب تجاوبا واسعا لدى فئات عديدة من شرائح المجتمع الهولندي، ما نتج عنه  تزايدا في ظاهرة الإسلاموفوبيا بالبلاد، إذ أفاد آخر تقرير لمنظمة "ميلد إسلاموفوبيا" أن الأعمال المعادية للمسلمين بلغت 158 عملا تنوعت ما بين اعتداءات جسدية وتعنيف لفظي وتصريحات عنصرية، وكانت المحجبات أبرز ضحايا هذه الظاهرة.
وأشارت المنظمة إلى أن 54 حادثة فقط وقعت خلال شهر يناير 2015 بعد أحداث الاعتداء على مقر جريدة شارلي ايبدو الساخرة في باريس، وسجلت موجة الارتفاع الثانية بعد اعتداءات باريس الإرهابية في شهر نوفمبر 2015.
(انتهى)
إز / ص ج
جميع الحقوق © محفوظة لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية إينا